“آبل” تتجه لتوريد الطاقة الخضراء – فما السر؟

أخبار الفوركس AllNewsFX.com

حصلت شركة “آبل” مؤخرًا على تصريح يسمح لشركة الطاقة التابعة لها ببيع الكهرباء، رغم أن العميل الرئيسي لهذه المنشأة هي شركة “آبل” نفسها.

وحسبما ذكرت “نيويورك تايمز”، قد تكون دوافع هذه الخطوة اقتصادية بقدر ما هي بيئية، حيث يُمكن لشركة “آبل” بتلك الطريقة خفض تكلفة حمولة الكهرباء التي بلغت 831 مليون كيلوواط/ ساعة في السنة المالية الماضية، وهي الطاقة التي تكفي لتزويد 76 ألف منزل خلال العام.

وتهدف “آبل”، مثل غيرها من العديد من الشركات، إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من إنتاج الكهرباء، الذي يُعد واحدًا من أكثر الغازات المُسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

وقد تعاقدت شركة “آبل” مع شركة “فيرست سولار” لشراء طاقة نظيفة بقيمة 848 مليون دولار من محطة “كاليفورنيا فلاتس” للطاقة الشمسية التابعة لشركة “فيرست سولار” في كاليفورنيا، في إطار اتفاقية شراء طاقة مدتها 25 عامًا، ويعد هذا الاتفاق أحد أكبر عقود الطاقة النظيفة التجارية حتى الآن.

ويرجع أحد أسباب حاجة شركة “آبل” لتوليد الكهرباء إلى إدارتها للحوسبة السحابية التي تبيع من خلالها التطبيقات، الموسيقى، والفيديو لمستخدمي الآيفون والآيباد وأجهزة ماك.

[lightbox thumb=”http://www.allnewsfx.com/wp-content/uploads/2016/09/7236ce17-5a52-4bb0-90ea-eee2ad966e4c.jpg”]
وتأتي هذه الخطوة من “آبل” في ظل استمرار انخفاض أسعار الطاقة المتجددة، وتوقيع عقود طويلة الأمد تسمح للشركة بحماية نفسها من أي زيادة محتملة في رسوم أسعار الكهرباء.

ولم تذكر شركة “آبل” المبلغ الذي كانت تدفعه للحصول على الطاقة من محطة “كاليفورنيا فلاتس”، إلا أن “ليزا جاكسون”، المديرة السابقة لوكالة حماية البيئة والمديرة التنفيذية الحالية لشركة “آبل”، قالت إن المبلغ أقل مما كانت تدفعه الشركة من أجل الطاقة التجارية، وأنها تتوقع أن توفر الشركة مئات الملايين من الدولارات طوال مدة العقد.

[lightbox thumb=”http://www.allnewsfx.com/wp-content/uploads/2016/09/f16a4eae-3dbf-4ba1-9a4f-7c7a028e8c55.jpg”]

ووفقًا لمركز الطاقة المتجددة في معهد “روكي ماونتن”، فقد تضاعفت المشروعات القادرة على توليد الطاقة النظيفة سنويًا في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 2013، ففي عام 2015 وقعت 11 شركة مشروعات بقيمة 3.23 جيجا واط، وذلك زيادة من 1.18 جيجا واط العام الماضي.

وقالت “جاكسون” إن شراء أو إنتاج شركة “آبل” للطاقة المتجددة قد وصل إلى أكثر من ثلاثة أضعاف منذ عام 2012، وإن الشركة تفضل عدم الذهاب بعيدًا في سبيل توفير إمدادات الطاقة النظيفة، إلا أن شبكة الطاقة العامة لا تزال تعتمد إلى حد كبير على الوقود الكربوني لجعل الأمر مُمكننًا.