خروج محطة الفضاء الصينية عن السيطرة .. وتوقع مكان سقوطها على الأرض مستحيل

أخبار الفوركس AllNewsFX.com

توقعات باصطدام أول محطة فضاء تجريبية صينية بالأرض العام المقبل 2017 وسط تخوفات متزايدة حول فقدان أجهزة الفضاء الصينية السيطرة على المحطة التي تزن 8.5 طن، وذلك حسب تقرير نشرته “الجارديان” أمس الأربعاء.

 

المحطة المسماه “القصر السماوي” والتي كانت تعتبر رمزا للقوة السياسية الصينية تم إطلاقها في العام 2011 ضمن جهود علمية طموحة لحجز البلد الآسيوي مكانا له في الفضاء كأحد القوى العظمى في المجال.

 

من جانبهم صرح مسؤولون الأسبوع الماضي من مركز إطلاق فضائي للأقمار الصناعية بصحراء “جوبي” شمال الصين، بأن الوحدة غير المأهولة حالياً قد أتمت مهمتها التاريخية بشكل كامل، وأنها ستدخل المجال الجوي للأرض بوقت ما من النصف الثاني لعام 2017.

 

من جانبه صرح نائب مدير المكتب الهندسي لمهام الفضاء الصينية المأهولة “وو بينج” لوكالة الأنباء الصينية الرسمية “زينهوا” بأنه وفقاً لحسابات المكتب فإن معظم اجزاء المحطة ستحترق خلال سقوطها.

 

وأضافت “الجارديان” بأن هذا البيان يؤكد تكهنات سابقة أشارت إلى فقدان الصين سيطرتها على المحطة بعدما أصيبت بعطل فني أو تقني.

 

وبالنسبة لمكان سقوطها أشار عالم الفيزياء الفضائية بجامعة هارفارد جوناثان مكداول” بأن الإعلان يشير إلى أن الصين فقدت السيطرة على المحطة، لذلك فإن عملية دخول المحطة إلى المجال الجوي للأرض ستكون طبيعية، لكنه من المستحيل التنبؤ بأماكن سقوط الحطام على الأرض.

 

وأضاف “مكدوال“بأنه لا يمكن توجيه والتحكم في حركة هذه الأجسام، لأنه حتى قبل دخولها إلى مجالنا الجوي بيومين لن يمكننا التنبؤ بموعد السقوط إلا قبل نحو 6 أو 7 ساعات من موعد الإرتطام الحقيقي، وأن عدم معرفتنا لموعد السقوط يعني أننا لن نعرف مكان السقوط كذلك.