كيف انهار الجنيه الإسترليني فجأةً خلال شهر أكتوبر؟

أخبار الفوركس AllNewsFX.com

تُسيطر البرمجة على 75% من حجم الأسواق المالية، مما يُشير إلى مدى هيمنة التداول الحاسوبي على الأسواق، ورغم ما لذلك من مزايا تجعل الأسواق أقل تقلبًا لاعتمادها على أجهزة الكمبيوتر بدلاً من أشخاص قد يخطئون، إلا أن التداول الآلي قد ينتج عنه أشياء لا يُمكن التنبؤ بها.

هذا ما حدث بالفعل حين تعرض الجنيه الإسترليني إلى الانهيار بداية شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي، ففي أعقاب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تحول الإسترليني إلى عملة “سياسية” تعتمد بشكل أكثر على التوقعات والتكهنات بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد في النهاية.

وفي السادس من أكتوبر/تشرين الأول، قال الرئيس الفرنسي “فرانسوا هولاند”، إن بريطانيا يجب أن تدفع ثمن خروجها من الاتحاد، الأمر الذي أثر سلبًا على خوارزميات التداول، وعلى عمليات بيع الجنيه الإسترليني.

وفي غضون دقيقتين انخفض سعر الإسترليني إلى 1.26 دولارًا، مما يُعد انهيارًا في العملة بنسبة 8% على الصعيد العالمي، ورغم عودة الإسترليني إلى مستويات التداول الطبيعية بعد 30 دقيقة، إلا أن السؤال الذي يطرح نفسه ماذا كان سيحدث إذا استمر حدوث خلل في الخوارزميات بشكل أكبر.

[lightbox thumb=”http://www.allnewsfx.com/wp-content/uploads/2016/10/ffddf0c7-0933-4ca3-bfa0-251cdf87c7d1.png”]

في هذا الصدد، نشر موقع ” visualcapitalist” تقريرًا يتضمن شرحًا لما حدث.

كيف حدث انهيار الجنيه الأسترليني بشكل مفاجىء

النقطة

التوضيح

 23 يونيو

– انخفض الجنيه الإسترليني من 1.50 دولار إلى 1.33 دولار، بنسبة 10%، وذلك بعد تصويت بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي.

– أدى فقدان الثقة في الإسترليني إلى تحوله من عملة بسيطة إلى عملة “سياسية” للغاية.

 2 أكتوبر

– أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا “تيريزا ماي” عن خطط لإطلاق المادة 50 – وهي العملية الرسمية للخروج من الاتحاد الأوروبي

– بحلول مارس 2017، مما أدى إلى معاناة الإسترليني من المزيد من الضغوط الإنكماشية إثر هذا الإعلان.

6 أكتوبر

– أعلن الرئيس الفرنسي “فرانسوا هولاند” عن أن بريطانيا سوف تدفع ثمن خروجها من الاتحاد الأوروبي، مما أدى إلى كتابة العديد من خوارزميات التداول بنفس القواعد الأساسية، وتحركها وفقًا للأخبار والتصريحات.

– أدى ذلك إلى عملية بيع مكثف في الثانية عشرة صباحًا بتوقيت إنجلترا، وانخفاض الإسترليني مرة أخرى إلى 1.26 دولار.

7 أكتوبر في السابعة صباحًا بتوقيت هونج كونج

– انخفض الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياته منذ 31 عامًا، من1.26 دولار إلى 1.14 دولار، بنسبة 8% خلال دقيقتين فقط.

– تعافي الإسترليني بعد 30 دقيقة، ووصل إلى 1.24 دولار.

– وتم إرجاع سبب هذا الانخفاض إلى برامج خوارزميات تُسمى “cowpox” و”Triple“.

– خسر قطاع الرياضة خسارة مباشرة بلغت 15 مليون دولار، بنسبة 5% من الأرباح السنوية نتيجة انخفاض قيمة الجنيه الإسترليني.

توقعات

– يتوقع محللو سوق الأوراق المالية في موقع “ThinkMarkets” انخفاض سعر الإسترليني إلى 1.10 دولار مقابل الدولار في منتصف 2017.

– في حين يتوقع بنك “إتش إس بي سي” انخفاضه إلى 1.10 دولار مقابل اليورو بحلول منتصف 2017.

– ومن جهته، طالب محافظ البنك المركزي البريطاني “مارك كارني” بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في أسباب الانهيار المفاجىء للجنيه الإسترليني.