محضر الفيدرالي يظهر تشكيك الأعضاء برفع الفائدة مع التضخم الضعيف

- Advertisement -

أخبار الفوركس AllNewsFX.com

أظهر محضر مجلس الاحتياطي الفيدرالي اعتقاد الأعضاء أن الوصول لنسبة التضخم المستهدفة قد يستغرق فترة طويلة، مع التساؤل حول الحاجة إلى رفع معدل الفائدة مرة أخرى خلال ديسمبر القادم.

وأوضح محضر مجلس الاحتياطي الفيدرالي المعبر عن اجتماع شهر سبتمبر الماضي الصادر اليوم الأربعاء، زيادة عدد الأعضاء بالمركزي الأمريكي الذين يتساءلون إذا كانت هناك حاجة لزيادة ثالثة لمعدل الفائدة خلال العام الجاري، مع استمرار معدل التضخم الضعيف.

وكانت بيانات وزارة العمل الأمريكية قد أظهرت أن مؤشر أسعار المستهلكين سجل نمواً على أساس سنوي بنسبة 1.9%، على مدى الاثني عشر شهراً المنتهية في أغسطس الماضي.

ونوه المحضر بأن الأعضاء بالبنك المركزي يظنون أن فترة بلوغ التضخم النسبة المستهدفة عند 2%، ستكون أطول مما كان يعتقد، مع إشارة البعض إلى أن “الصبر” لمزيد من التشديد كان له ما يبرره مع تقييم اتجاهات مؤشر أسعار المستهلكين.

وذكر التقرير أن رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي بولاية “كانساس سيتي” طالب أن يواصل البنك المركزي رفع الفائدة، محذراً من تأثير تأخير التشديد في إحداث فقاعات بالأصول، فيما اتجه عضو المجلس “نيل كاشكاري” إلى فكرة عدم زيادة الفائدة، حتى يسير التضخم لتحقيق نسبة 2% أو أكثر بشكل واضح.

وقرر مجلس الاحتياطي الفيدرالي خلال اجتماعه الأخير تثبيت معدل الفائدة، وبدء خطة تقليص الميزانية البالغة 4.5 تريليون دولار، مع مطلع أكتوبر الجاري، بواقع 10 مليارات دولار شهرياً.

وأكد المحضر أن بعض الأعضاء بمجلس الاحتياطي الفيدرالي ربطوا توقيت رفع أسعار الفائدة بالقراءة المستقبلية للبيانات الاقتصادية للولايات المتحدة.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: