الذهب يفقد 5.5% من قيمته بالربع الثاني مع مكاسب الدولار

- Advertisement -

رفض الذهب الاستجابة إلى المؤشرات الداعمة لقيمته خلال النصف الأول من 2018 لكنه تفاعل وبشدة مع العوامل السلبية، الأمر الذي دفعه لتسجيل خسائر حادة في الشهر الجاري والربع الثاني ومنذ بداية العام الحالي.

وفشل المعدن الأصفر في الاستفادة من التوترات التجارية العالمية التي أثارها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحت شعار “ممارسات تجارية غير عادلة”، على اعتبار أن شهية المستثمرين تتجه نحو الملاذات الآمنة مع تصاعد وتيرة المخاوف.

ويتخوف العالم من إشعال حرب تجارية عالمية إزاء تعريفات الند للند بين الاقتصادين الأكبر حول العالم أيّ واشنطن وبكين من جهة وبين الولايات المتحدة وحلفائها التجاريين من جانب آخر.

وبعد أن تلقى الذهب الدعم من المخاوف الجيوسياسية في العام الماضي، كان الصلح هو عنوان الأشهر الستة الأولى في 2018.



وتصافح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع زعيم كوريا الشمالية “كيم جونج أون” في قمة تاريخية عقدت بسنغافورة في 12 يونيو الحالي مع التأكيد على نزع السلاح النووي.

 كما بدأت حقبة سلام بين كوريا الشمالية وجارتها في الجنوب في قمة تحدث بين الكوريتين للمرة الأولى منذ 11 عاماً مع أواخر شهر أبريل الجاري.

وبما أن الذهب ضمن المعادن المقومة بالدولار فإنه تأثر سلباً بطبيعة الحال مع الصعود الملحوظ في قيمة الورقة الخضراء بنسبة 2.7% مع اقتراب النصف الأول من العام الجاري من الانتهاء.

ولم يكن الأداء القوي للعملة الأمريكية هي المؤثر السلبي الوحيد على الذهب بالنصف الأول من العام الحالي، لكن كان لمعدلات الفائدة في الولايات المتحدة نصيباً.

ومع تعزيز سياسة التشديد النقدي والابتعاد عن برامج التيسير الكمي، قرر البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي رفع معدل الفائدة مرتين في هذا العام أحدهما في مارس والأخرى في يونيو بمقدار 25 نقطة أساس في المرة الواحدة لتتراوح بين 1.75% إلى 2%.

ودفعت المؤشرات الإيجابية لأداء اقتصاد الولايات المتحدة، المركزي الأمريكي لتحريك سقف توقعاته بشأن عدد مرات رفع معدل الفائدة هذا العام ليكون 4 زيادات بدلاً من التقديرات السابقة بـ3 مرات فقط.

وكان المعدن ارتفع 157 دولاراً تقريباً في العام الماضي لتكون المكاسب السنوية الثانية على التوالي والأفضل ربحاً منذ عام 2010.

ومع تسوية آخر جلسات النصف الأول من العام الحالي، ارتفع سعر العقود الآجلة لمعدن الذهب تسليم شهر أغسطس بنسبة 0.3% ليصل إلى 1254.50 دولار للأوقية.

وعلى مستوى جلسات الأسبوع الذي ينتهي اليوم، شهد المعدن النفيس خسائر أسبوعية قدرها 1.3% أو ما يعادل 16 دولاراً مقارنة مع مستوى 1270.50 دولار للأوقية المسجل بنهاية تداولات الجمعة الماضية، ليكون الهبوط الأسبوعي الثالث على التوالي.

وخلال يونيو فقد المعدن أكثر من 3.8% من قيمته أو ما يوازي 50 دولاراً تقريباً، وهو ما يمثل أكبر وتيرة هبوط شهري منذ نوفمبر 2016.

أما في الربع الثاني من العام الحالي فكانت خسائر الذهب تقدر بـ5.5% أو نحو 72.8 دولار وفي النصف الأول من 2018 بلغت 4.2% أو ما يعادل 54.8 دولار.

وخلال نفس الفترة، تراجع المؤشر الرئيسي الذي يقيس أداء الورقة الخضراء مقابل 6 عملات رئيسية بأكثر من 0.7% ليصل إلى 94.622 دولار.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: