زوج الإسترليني/ دولار عالق بالقرب من أدنى مستوياته الجديدة منذ بداية العام، وينتظر قرار بنك إنجلترا

- Advertisement -

التفاؤل المدفوع من أخبار خروج بريطانيا Brexit خلال التداولات المسائية تحول ليكون قصير الأجل.

استمرار عمليات شراء الدولار الأمريكي يؤدي إلى ظهور بعض عمليات البيع الجديدة على الزوج يوم الخميس.

يظل التركيز على تحديث السياسات النقدية القادم من بنك إنجلترا BoE.

يستمر الضغط الهابط المحيط بالإسترليني دون توقف، حيث انخفض زوج إسترليني/دولار GBP/USD إلى أدنى مستوياته الجديدة خلال 7 أشهر خلال الساعة الأخيرة.

التفاؤل بشأن فوز رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي في التصويت الحاسم على مشروع قانون خروج بريطانيا Brexit في البرلمان لم يدم طويلا، حيث تراجع الزوج بنحو 100 نقطة تقريبًا من أعلى مستوياته المسائية عند منطقة 1.3217.

كان ينظر إلى استمرار عمليات شراء الدولار الأمريكي باعتباره أحد العوامل الرئيسية التي تمارس بعض الضغط الهبوطي على الزوج خلال الجلسة الأوروبية المبكرة يوم الخميس.

هذا بالإضافة إلى التوقعات الضئيلة بأي نبرة متشددة من قرار السياسة النقدية القادم من بنك إنجلترا BoE، مما أدى إلى مزيد من التراجع للمعنويات الضعيفة بالفعل حول الإسترليني، مما ساهم في انخفاض الزوج إلى أدنى مستوياته منذ منتصف نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

سيكون من المثير للاهتمام الآن أن نرى ما إذا كان الدببة سوف يستمرون في دفع الزوج للانخفاض أو سوف يختاروا تخفيف مراكزهم قبيل حدث المخاطر الرئيسي اليوم – آخر تحديث للسياسات النقدية لبنك إنجلترا BoE، والذي من المقرر الإعلان عنه في وقت لاحق اليوم.

مستويات فنية للمراقبة

من المحتمل أن تستمر عمليات البيع في دفع الزوج للانخفاض بشكل أكبر نحو مقبض منطقة 1.3100، في الطريق نحو الدعم الرئيسي التالي بالقرب من منطقة 1.3050-40 (قيعان حركة نوفمبر/تشرين الثاني 2017). أما بالنسبة للاتجاه الصاعد، فإن أي محاولات للارتداد فوق منطقة 1.3170-75 قد تواجه الآن عروض جديدة بالقرب من منطقة 1.3200، والتي في حالة اختراقها قد يؤدي ذلك إلى ارتداد قصير الأجل مدفوع من تغطية مراكز البيع المكشوفة.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: