بريطانيا تأمل ان تحترم الولايات المتحدة التزاماتها التجارية في قمة مجموعة السبع

- Advertisement -

أخبار الفوركس AllNewsFX.com

أعلن المتحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الإثنين ان بريطانيا حضت الولايات المتحدة على احترام الالتزامات التي قطعتها خلال قمة مجموعة السبع حتى بعد رفض الرئيس الاميركي دونالد ترامب البيان المشترك للقمة.

وقال المتحدث “البيان توافقت عليه كل الاطراف التي حضرت قمة مجموعة السبع ونحن نعتزم احترامه بالكامل. ونأمل ان تحترم الولايات المتحدة ايضا الالتزامات التي قطعتها”.

ومن المقرر ان تطلع ماي البرلمان البريطاني حول القمة اليوم.

وانتهت القمة في كندا السبت على خلاف وتهديد جديد بحرب تجارية وقد انسحب ترامب من البيان الختامي التوافقي وشن حملة عنيفة على رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وتعهد البيان المشترك الذي جرى نقاش بشأنه استمر يومين بأن يجري اعضاء المجموعة اصلاحات حول الاشراف المتعدد الأطراف على التجارة من خلال منظمة التجارة العالمية وان يسعوا لحفض الرسوم الضريبية.

وجاء في البيان الذي عكس لهجة معتادة منذ عقود “نلتزم بتحديث منظمة التجارة العالمية لجعلها أكثر عدالة بأسرع ما يمكن، ونجهد لخفض عوائق الرسوم وغيرها من العوائق وكل اشكال الدعم”.

وقال ترامب انه لن يتردد بإغلاق السوق الاميركية امام كل من يعمد الى الرد على رسومه المرتفعة التي فرضها على واردات الصلب والألمنيوم.

ونشر البيان المشترك على الانترنت قبل ان يعلن ترامب في تغريدة على تويتر عدم موافقته عليه وذلك بعد تصريحات ادلى بها رئيس الوزراء الكندي.

وقال ترامب “بالاستناد الى التصريحات الخاطئة لجاستين خلال مؤتمره الصحافي، وحقيقة ان كندا تفرض رسوما كبيرة على المزارعين والعمال والشركات الاميركية، أمرت ممثلينا بعدم التصديق على البيان في الوقت الذي ندرس فيه فرض رسوم على السيارات التي تغرق السوق الاميركية”.

واضاف أن ترودو “تصرف بوداعة واعتدال خلال قمة مجموعة السبع فقط ليعقد مؤتمرا صحافيا بعد مغادرتي يقول فيه +الرسوم الاميركية كانت مهينة+ وانه +لن يقبل بتلقي أوامر+. هذا ينم عن ضعف وعدم نزاهة”.

وقال ترودو للصحافيين ان قرار ترامب باستخدام الأمن القومي كذريعة لتبرير فرض رسوم جمركية على واردات الصلب والالومنيوم امر “مهين” لقدامي المحاربين الكنديين الذين وقفوا الى جانب حلفائهم الاميركيين إبان الحرب العالمية الاولى.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: