تحذير لمرشحي الحزب الديمقراطي من استخدام الهواتف الصينية

- Advertisement -

قال مصدر بالحزب الديمقراطي بالولايات المتحدة الأميركية، إن اللجنة الوطنية للحزب، حذرت الأعضاء المرشحين بالانتخابات التي تجري في نوفمبر، من استخدام أجهزة من صنع شركتي “زد.تي.إي” و”هاواوي تكنولوجيز” الصينيتين، لأنها تمثل خطرا أمنيا.

وقال المصدر إن بوب لورد، كبير المسؤولين الأمنيين في اللجنة الوطنية للحزب الديمقراطي، أشار في رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى أنه من المهم للحزب والعاملين في الحملات الانتخابية الاهتمام بهذه التحذيرات.

وأضاف: “نرجو التأكد من عدم استخدام أو شراء أجهزة زد.تي.إي وهاواوي في أي مكان بين موظفيكم لأغراض شخصية أو مرتبطة بالعمل”، وفق ما نقلت رويترز.

وكان أجيت باي، رئيس اللجنة الاتحادية للاتصالات، قد قال للكونجرس في مارس، إنه يتفق مع مخاوف النواب الأمريكيين بشأن تهديدات التجسس التي تمثلها أجهزة هاواوي.

وأوقفت وزارة الدفاع الأميركية بالفعل بيع هواتف محمولة وأجهزة مودم من صنع زد.تي.إي وهاواوي في كل المتاجر بقواعدها العسكرية بذريعة وجود مخاطر أمنية محتملة.

وضغط النواب الأميركيون وإدارة الرئيس دونالد ترامب على الشركات الأميركية لوقف بيع منتجات الشركتين، وحثوا في وقت سابق من العام الجاري شركة إيه تي أند تي على التخلي عن اتفاق مع هاواوي لبيع أجهزتها من الهواتف الذكية في الولايات المتحدة.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: