اليابان وفيتنام تدعوان “ترامب” للانضمام إلى اتفاقية الشراكة عبر الأطلسي

- Advertisement -

دعت اليابان وفيتنام الخميس الولايات المتحدة للعودة إلى اتفاقية الشراكة عبر المحيط الأطلسي الذي تحاول 11 دولة إحياءها بعد انسحاب الولايات المتحدة منها العام الماضي.

وقال وزير الخارجية الياباني تارو كونو “ما زلنا نعتقد أن اتفاقية الشراكة عبر المحيط الأطلسي هي أفضل خيار للولايات المتحدة”، متحدثا خلال المنتدى الاقتصادي العالمي لرابطة دول جنوب شرق آسيا المنعقد في هانوي.

ووجه نظيره الفيتنامي بام بين منه الدعوة ذاتها واصفا الشراكة بأنها “اتفاقية على مستوى عال جدا”.

ووقعت 11 دولة من ضفتي المحيط الهادئ في مطلع آذار/مارس اتفاقا لإحياء هذه الشراكة بعدما تلقت ضربة قاسية مع الانسحاب الأميركي منها، وباتت تعرف بالشراكة العالمية والتقدمية عبر الأطلسي وتحمل توقيع أستراليا وبروناي وكندا وتشيلي واليابان وماليزيا والمكسيك ونيوزيلندا والبيرو وسنغافورة وفيتنام.

وكانت الولايات المتحدة نفسها طرحت اتفاقية الشراكة عبر الأطلسي في عهد الرئيس السابق باراك أوباما وتم توقيعها في شباط/فبراير 2016 بعد سنوات من المفاوضات بين الدول الـ12 المطلة على المحيط الهادئ، بهدف موازنة تصاعد نفوذ الصين التي لم تكن جزءا منها.

لكن قبل دخول الاتفاقية حيز التنفيذ، أعلن ترامب في 23 كانون الثاني/يناير 2017 انسحاب بلاده منها، معرضا للخطر الاتفاقية الطموحة التي كان من المفترض أن تشمل 40% من إجمالي الناتج الداخلي العالمي وحوالى 25% من حركة التجارة الدولية.

غير أن ترامب عدل موقفه بعد ذلك إذ أعلن في نيسان/أبريل أنه يدرس الانضمام إلى اتفاقية التبادل الحر الجديدة عبر الأطلسي بشرط الحصول على شروط أفضل.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: