طلب محققون جنائيون في الولايات المتحدة الحصول على معلومات من “دويتشه بنك” و”بنك أوف أمريكا” و”جيه بي مورجان” حول المعاملات التي تمت مع فرع “دانسك بنك” في استونيا، المتورط في قضية غسل أموال، بحسب تقرير لـ “بلومبرج”.

وكان “دانسك بنك” قد أعلن الشهر الماضي إنه واجه تحقيقاً جنائياً أمريكياً حول معاملات مشبوهة في فرعه في إستونيا بين عامي 2007 و2015 بقيمة تصل إلى 200 مليار يورو (230 مليار دولار)، وهزت الفضيحة ثقة المستثمرين في أكبر بنك في الدنمارك وأجبرت رئيسه التنفيذي على الاستقالة.

وقال التقرير إنه لا توجد مؤشرات على أن “دويتشه بنك” و”بنك أوف أمريكا” و”جيه بي مورجان” يعتبروا أهدافًا في حد ذاتهم للتحقيق.

وأشار إلى أن التحقيقات تستهدف فحص ما إذا كانت البنوك الثلاثة أجرت تدقيقا مناسبا لمعاملاتها مع البنك الدنماركي في إستونيا كجزء من التحقيق الأوسع مع “دانسك بنك” الذي تجريه وزارة العدل الأمريكية والادعاء العام في “مانهاتن”.

وأوضح أن لجنة الأوراق المالية والبورصات ووزارة الخزانة الأمريكية تحقق أيضاً في معاملات “دانسك بنك” عبر البنوك العالمية.

تحميل مواضيع أخرى ذات صلة
تحميل المزيد في الأخبار الرئيسية

اترك تعليقاً

يمكنك أن تشاهد أيضا

ارتفاع مبيعات التجزئة الأمريكية بأكثر من المتوقع في نوفمبر

ارتفعت مبيعات التجزئة الأمريكية بنسبة طفيفة خلال نوفمبر/تشرين الثاني، حيث عوضت المكاسب في …