واشنطن تحذر موسكو.. التحركات خارج القانون “مرفوضة”

- Advertisement -

دانت الولايات المتحدة احتجاز روسيا لسفن أوكرانية في مضيق كيرتش، محذرة من التحركات “الخارجة عن القانون” مثل احتجاز سفن تحول دون تطوير علاقات طبيعية بين واشنطن وموسكو.

وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، أمام مجلس الأمن الدولي إن “الولايات المتحدة ترحب بوجود علاقات طبيعية مع روسيا. لكن الأفعال الخارجة عن القانون مثل هذه تستمر في جعل ذلك مستحيلا”.

من المقرر أن يعقد مجلس الأمن في وقت لاحق، الاثنين، اجتماعا طارئا يبحث خلاله التصعيد العسكري الذي حدث بين روسيا وأوكرانيا إثر احتجاز البحرية الروسية 3 سفن عسكرية أوكرانية في مضيق كيرتش.

وندّدت كييف بما اعتبرته “عملا مجنونا أقدمت عليه روسيا ضد أوكرانيا”، مؤكدة أن “الهجوم” كان متعمدا.

بالمقابل، أكدت موسكو أنها احتجزت السفن الثلاث في إجراء أطلقت خلاله النار مما أسفر عن إصابة 3 بحارة أوكرانيين بجروح، بينما قال الجيش الأوكراني إن عدد جرحاه هو 6 وليس 3.

واتهمت موسكو السفن الحربية الأوكرانية بالقيام بـ”أنشطة غير مشروعة في المياه الإقليمية الروسية”.

ويعد مضيق كيرتش الطريق البحري الوحيد بين البحر الأسود وبحر آزوف ويعتبر محورا استراتيجيا ذا أهمية قصوى لكل من روسيا وأوكرانيا.

من جانب آخر، اقترح وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، التوسط ببالمشاركة مع فرنسا بين أوكرانيا وروسيا لتفادي تحول التوتر الأحدث بين البلدين إلى أزمة خطيرة.

وأكد ماس أن فرنسا وألمانيا ستعملان “معا عند الحاجة كوسيطين من أجل تجنب تحول هذا النزاع إلى أزمة خطيرة”.

وكانت المانيا طلبت إعادة السفن الأوكرانية والإفراج عن البحارة الذين احتجزتهم البحرية الروسية، الأحد الماضي، ووصفت غلق هذا الممر البحري بأنه “غير مقبول”.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More

%d مدونون معجبون بهذه: