“لاجارد” تُطالب بزيادة الضرائب على الشركات التكنولوجية الكبرى عالمياً

- Advertisement -

أخبار الفوركس AllNewsFX.com

طالبت مديرة صندوق النقد الدولي “كريستين لاجارد” بزيادة الضرائب على شركات التكنولوجيا مثل “جوجل” و”فيسبوك” و”أمازون” كجزء من مراجعة أوسع لقواعد ضريبة الشركات العالمية التي عفى عليها الزمن، لتنضم لقائمة طويلة من مشرعي برلمانات في عدد من الدول الذين طالبوا بهذا التغيير.

 

وقالت “لاجارد” في خطاب ألقته في واشنطن إنه يتعين على الحكومات أن تستجيب للمخاوف المتزايدة من أن الشركات الرقمية تدفع ضرائب قليلة في معظم البلدان التي تعمل فيها، الأمر الذي يحرم الدول من موارد حيوية لتوفير الخدمات العامة والرفاهية.

 

وأوضحت أن هناك حاجة إلى إعادة التفكير بعد أن وجدت عدة تقارير، بما في ذلك تقرير صادر عن الصندوق هذا الشهر، أن أنظمة ضرائب الشركات حول العالم فشلت في التماشي مع التغيرات في الاقتصاد العالمي.

 

وبدون الإشارة إلى شركات بعينها، أضافت: “الدافع لإعادة النظر في فرض ضرائب الشركات الدولية ينبع من ظهور نماذج تجارية تكنولوجية مربحة للغاية”، داعية الحكومات إلى التعاون للتغلب على العقبات اللوجستية والقانونية لإعادة صياغة القواعد الضريبية.

 

واستكملت “لاجارد”: “السهولة التي يبدو أن الشركات متعددة الجنسيات قادرة على تجنب الضرائب بها، والانخفاض المستمر منذ ثلاثة عقود في معدلات ضريبة الشركات، تقوض الثقة في نزاهة النظام الضريبي الشامل، حيث إن البنية الضريبية الدولية الحالية للشركات قديمة”.

 

وقالت “لاجارد” إن تحليل صندوق النقد الدولي أظهر أن تكلفة تحويل الشركات متعددة الجنسيات للأرباح الخاضعة للضريبة إلى الملاذات الضريبية المنخفضة يكلف البلدان الفقيرة مئات المليارات من الدولارات من العائدات الضائعة.

- Advertisement -

قد يعجبك ايضا

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. AcceptRead More

%d مدونون معجبون بهذه: